Monthly Archives: January 2010

#top50JO – Spread the love messages about Jordan

While I was, and still, busy writing a research paper to be submitted for publications. Jordanians and others living in and outside Jordan were bombarding twitter (#top50JO) with their love messages about Jordan. You can’t imagine how feel-good this thing is to expatriate Jordanians. I lived outside Jordan more than I lived in Jordan but my love for it is endless. If for anything it is because of its people, from all origins.

Since I don’t want to be missing the momentum of this lovely message about Jordan I wanted to share with you my beautiful memories about Jordan; what I miss and what I like. #top50JO is one of the best creative ideas that appeared on the Jordanian blogosphere. I liked it for two reasons. 1) I like when Jordanians are positive and, 2) I like when Jordanians talk about Jordan the country not just Amman the city which, unfortunately, is common among people living in Amman.

I don’t live in Jordan now but Insh’Allah I shall return to my beloved home country soon. Here are some of the things I miss and like about Jordan in no particular order:

1. The masculine Jordanian accent.

2. How far Jordanians can go to help you.

3. Irbid city and its surrounding villages during spring.

4. Jordan’s history – Petra, Jerash, Um Qais, and the many other places. Whenever I visit any of these places I get goose bumps. The idea that many empires and prophets lived, temporary or permanently, in Jordan is magical.

5. Amman during the night.

6. “Madafat” – Those big tribal host places or the only men’s club where people mingle. Over there no topic is off limit even the king. These places are for social events, political disputes and political analyses, rumors creation, reconciliation, and many others.

7. Arabic coffee – Not just its taste but the protocols that accompany the drinking of this sugarless heavenly drink.

8. Sitting and listening to old people, men and women – Their “swaleef”, or stories, are really fun to listen to.

9. The fact that Jordanians put their disputes on hold, and very often they even reconcile, when it comes to giving condolences to the person they are in dispute with.

10. The fact that people in my neighborhood (about 1 km radius) know my first and last name and know who are my parents.

شجرة التفاح

لأنها كانت تحتضن بين أوراقها الخضراء تفاحة واحدة فقط كان يطلق عليها اسم شجرة التفاح المعجزه. كان يمر بجانب هذه الشجرة مرتين في اليوم، صباحا عند ذهابه الى العمل ومساء عند رجوعه. لم يتذوق طعم التفاح قبلا ولكنه قرأ أو ربما سمع أن بعض أنواع التفاح طعمها حلوا جميلا. كان مفتونا بشكلها الدائري ولونها الأحمر المثير. كان يتمنى أن يمسك التفاحة بيده ويتذوق طعمها الحلو، ولكنه لم يجرؤ يوما على مسها.ـ

مع الأيام نمى شغفه بشجرة التفاح. كل يوم كانت التفاحة تكبر شيئا فشيئا ولونها يزداد احمرارا ليمنحها جمالا ونضرة أكثر من اليوم السابق. أحيانا – عند رجوعه من عمله – لشدة انبهاره بها كان يقف متأملا الشجرة لعدة ساعات. كان مشدودا الى جمال الشجرة، مجذوبا الى ثمرتها.ـ

في أحد الأيام – عندما كان متوجها الى عمله – لاحظ شيئا غريبا لم يألفه من قبل. لم يكن لون التفاحة احمرا مثيرا كما تعود أن يراها كان لونها باهتا بعض الشيئ. وحتى عند رجوعه من عمله كان لون التفاحة ما زال باهتا، ولكنه طمأن نفسه أن السبب قد يكون الغبار الذي أحدثته الرياح ليلا.ـ

في اليوم التالي، كان لون التفاحة قد بهت أكثر ولاحظ أن حجمها قد صغر قليلا. وعندما وقف ليتأملها عله يجد تفسيرا لما يحدث شاهد بقعة صغيرة على التفاحة لونها أقرب الى اللون البني. حزن جدا لحال التفاحة. ولكنه كان متفائلا شأنه دائما. كان يحدّث نفسه أن التفاحة سوف تعود يوما لما كانت عليه من حيوية ونضرة.ـ

لسوء حظه لم يحدث ما كان يرجوه، فالتفاحة فقدت لونها الأحمر وضئل حجمها. كل يوم كان ينظر اليها كانت التفاحة تفقد نضرتها و كان هو يفقد الأهتمام بها كذلك. فالتفاحة الأن لم تعد تلك الثمرة التي كان متشوقا لتذوق طعمها الحلو. عدا عن ذلك فانه فقد أي اهتمام بالتفاحة عندما رأى دودة تخرج رأسها من وسط التفاحة. وكانت فاجعته الكبرى في أحد الأيام عندما رأى التفاحة مستسلمة على الأرض وكأنها تتهيئ لتُدفن تحت تراب الشجرة.ـ

خيبة أمله وحزنه لفقدان التفاحة قيداه في منزله. كان في حالة من اليأس والضعف لم يقوى على الخروج الى العمل، ولم يكن مرور الأيام ليساعده على نسيان ما آلت اليه التفاحة من حال. كان يؤنب نفسه على جبنه لعدم اغتنامه الفرصة لتذوق التفاحة وعلى جشعه لانتظاره فترة أطول حتى تكبر التفاحة أكثر. لكنه بعد أسبوع من الحزن المتواصل قرر أن جلوسه في المنزل لن ينسيه ما حدث ولن يغير شيئا. والأهم فهو بحاجة للرجوع الى عمله حتى لايفقد مصدر رزقه.ـ

في اليوم التالي استيقظ باكرا استعدادا للذهاب الى عمله. وبينما هو في طريقه المعتاد الى العمل أرتسمت بسمة على شفتيه، وكلما أقترب من الشجرة أكثر كانت ابتسامته تزداد حتى اغرورقت عيناه بالدمع فرحة لما شاهده. كانت شجرة التفاح تحمل عدة ثمرات صغيرة وليس واحدة فقط. كان هناك أكثر من تفاحة، لم يستطيع تصديق عينيه. كانت فرحته كبيرة جدا لرؤية التفاح.ـ

ولكنه عندما توقف عند الشجرة وأخذ يتأملها خطرت بباله عدة تساؤلات. تسآل فيما اذا كانت الشجرة تحمل ثمرات غير تلك التي كان يراقبها ولكنه لم يراهم من قبل. تسآل كيف له أن يعرف متى يقطف التفاحة حتى تأخذ حجمها الطبيعي ولكن قبل أن تموت. تسآل ان كان هناك أخرون يترقبون هذه الشجرة المعجزة كما كان يسميها. أكمل مسيره نحو عمله وهو مشغول بهذه التساؤلات…ـ

White

The Midwest this year 2010, according to the meteorologists, received an arctic weather. For the past two weeks the temperature in my city was around –20 degree Celsius. I have not written any thing in my blog during this brutal weather because as you all may know grasshoppers (or Jaraad in Arabic) do not function well in the winter season, they actually die.

 

Warning: The pictures below might not be suitable for green and/or blue lovers.

 

 
 
DSC00514 DSC00517  
DSC00516 DSC00508  
DSC00512 DSC00507

Winter in the Midwest 2010

 

See other more beautiful colors:

Gold

Green & Blue