Monthly Archives: July 2010

End of summer session 2010

Finally, summer session 2010 is over. In the past two months I was very busy teaching a computer science course. Teaching college students everyday for 60 minutes is not an easy task. I was crammed with lecture preparation, writing lab assignments, grading, answering students’ emails, writing homework assignments, exams and of course grading.

Today, students did their final exam. This weekend I need to finish up grading and post final grades. As every semester I am expecting few tear jerking emails from students begging for a grade change. This is the part that I hate in teaching. It is really a struggle to read these usually very long emails explaining why they need to get an A or B instead of their C or lower grade and answer politely why I can’t change their grade. (I am currently writing a draft about this end of semester dilemma.)

Yesterday, we did a sort of group study something like a review session before the exam. To relieve the stress a little bit I showed my students a video clip about how young alien students do their abduction exam. This is really very funny.

 

How many stories you know about a nation?

Everyday TED.com proves to be one of the best websites on the internet. Recently, they started adding subtitles to their videos in many different languages. Luckily, Arabic language is one of these languages.

Here is an interesting video I found at Huffingtonpost : TED Talks: Best Author Appearances Of The Past, And This Year’s Line Up (VIDEOS).

This is one of these videos. It is a very inspiring talk by a Nigerian born novelist and story teller, Chimamanada Adichie. I have never heard of her before but she for sure knows how to tell a story. Her charisma is very charming. Her talk is about the danger of a single story; how we stereotype others and how we generalize an entire nation with a single story. This is a video worth your time. You can also watch the video at TED with Arabic subtitles.

 

PowerPoint gets sexier

If you own an iPhone or an iPod touch and you use PowerPoint here is an app for you. It is called i-Clickr. Currently, people use remote PowerPoint presenter to switch back and forth between slides and so they can move around and not stay still near their laptops, like what good presenters do.

As a college instructor I use PowerPoint but I don’t depend entirely on it. During the class session I use the blackboard to explain things in more detail or to show students the steps in solving a problem. The problem with the remote PowerPoint presenter is it can only switch between slides. On the other hand, i-Clickr has many advantages over the current PowerPoint presenter:

  1. Enables the user to see the slides on his iPhone/iPod touch. During my last lecture while I was using the blackboard I wanted to copy something from the slide so instead of stopping and go back to see what is on the slide, I looked at my iPod and continued.
  2. What is even more useful is that the presenter can read his slides’ notes on the iPod without the audience seeing it on the big screen.
  3. The presenter can see the next slide on his iPod. This helps the presenter to prepare for a good transition between slides.
  4. Enables the presenter to skip or select slides without the audience or students noticing.
  5. Uses WiFi so the presenter can move freely in any direction even in very big auditoriums.
image

You can see the current or the next slide.

courtesy of i-clickr

image

or you can see all the slides to select one without the audience noticing anything.

i-Clickr is highly recommended for people who do lots of presentations.

حظا أفضل غدا – قصة قصيرة

ألقى نظرةً من خلال ستار النافذة كنوع من الاطمئنان أو ربما أنه أراد أن يُلقي نظرةً أخيرةً. فتح النافذة وأخرج رأسه ثم إستنشق الهواء بنفسٍ خفيف. أراد أن يستنشق نفساً عميقا ولكنه لم يستطع بسبب برودة الجو. كانت الأرض مغطاة بطبقة بيضاء من الثلوج، أما السماء فكانت وكأنها مضاءة بسبب إنعكاس اللون الأبيض عليها. كانت الساعة الحادية عشر والنصف ليلاً. لم يكن أحد في الخارج. كان الصمت دليلاً على قساوة الجو فلا حيوانات ولا إناس في الخارج عدى أن طبقة الثلوج الكثيفة قد غطت كل شيء على الأرض كان ممكن أن يتحرك بفعل الريح. كان الصوت الوحيد المسموع هو صوت ريحٍ خفيفةٍ .ـ

إستنشق قليلاً من هواء فبراير القارس، وتأمل قليلاً وهو يستمع لصوت الهدوء المصحوب بحفيف ريح خفيفة. برغم برودة الجو كان جبينه عرِقاً. أدخل رأسهُ وأغلق النافذة ثم أسدل الستارة. كان يكره ستائر نوافذه فقد كانت كتلك التي تُستخدم في المكاتب. حاول مراراً أن يستبدل هذه الستائر البلاستيكية بأخرى، كتلك التي يشاهدها في منازل أصدقاءه، ولكن كَسَلهُ كان أقوى مما يحب. أو ربما أنه لم يجد سبباً مقنعاً ليغير هذه الستائر.ـ

جلس وسط الصوفا الوحيده الموجوده في الصالون. ولكنه لم يجلس ليرتاح فقد جلس على طرفها الأمامي موجهاً ظهره للأمام سانداً كوعيه على ركبتيه وواضعاً رأسه بين كفيه. كان ينظر الى طاولة الوسط التي أمامه. بعد ان إستجمع قواه بدأ بالعد:ـ

واحد …ـ

إثنين …ـ

ثلاثه …ـ

أربعه …ـ

خمسه …ـ

سته …ـ

كان  يتمتم العد كلما وضع طلقةً في إسطوانة مسدسه. كانت حركاته بطيئة جدا وكان عده بطيئاً عكس ضربات قلبه التي كانت تضرب بقوة وكأنها أرادت أن توقظه من غفلته. كانت يده ترتجف وهو يضع الطلقات واحدة تلو الأخرى. ولكنه كان قد صمم على تنفيذ ما يدور برأسه.ـ

عندما إنتهى من وضع جميع الطلقات أغلق إسطوانة المسدس ووضعه برفق وعناية شديدتين على الطاولة التي أمامه. كان العرق يتصبب من جبينه وكأنه كان يركض تحت أشعة شمس أغسطس.ـ

بعد أن وضع مسدسه على الطاولة قام ليجفف كفيه وجبينه المبتلين بالعرق. بعد أن قام أّنّبَ نفسه فقيامه قد يكون دليل على التراجع. أحس بجفاف شديد في فمه فذهب الى المطبخ وشرب ماءً بارداً من الثلاجة. وبينما هو يشرب تسآل لماذا لم يشرب من الحنفية هل يفعل هذا ليؤخر عمله علّه يتراجع عن ما هو مقدم عليه. وضع الكأس بسرعةٍ، وكأنه أراد ان لا يضيع الوقت او أن لا يتراجع عن قراره، وأحضر قطعة قماش ليجفف به قبضة المسدس التي كانت مبتلة من عرق يده.ـ

رجع الى الصالون وجلس وأمامه المسدس يحدق به. أمسك المسدس بقبضة قوية جداً وكأن أحداً يحاول أن يسحبه منه. رفعه وصوبه الى الجهة اليمنى من رأسه حتى لمسة فوهة المسدس صدغه الأيمن. ضغط بقوة شديدة على قبضة المسدس ومن ثم ضغط على الزناد. ولكنه لم يستطع أن يحركه. حاول الضغط عدة مرات وفي كل مرة كان يحاول جاهداً بقوة أكبر ولكنه لم يستطع أن يحرك الزناد. إعتقد انه لم يستطع الضغط على الزناد لأن  قوته قد خارت بسبب ما هو مقدم عليه.ـ

وضع المسدس على الطاولة حتى يجفف عرقه مرة أُخرى ويستعيد قوته. حاول مرة أخرى ولكنه لم يستطع الضغط على الزناد أيضاً. بعد عدة محاولات فاشله يئس ووضع المسدس على الطاولة. كان جسده منهكاً، أحس بوهنٍ شديد فأسند ظهره للخلف.ـ

بعد عدة دقائق فتح إسطوانة المسدس وقلبها على الطاولة حتى يخرج الطلقات. كانت الطلقات الستة مبعثرة على الطاولة أمامه. كان يتسآل أي واحدة من هذه الطلقات كانت من الممكن أن تكون داخل رأسه. أخذ يضع كل واحدة من الطلقات في مكانها المخصص في صندوق المسدس. كان الصندوق مصنوع من خشب الماهوغاني كتلك التي تستخدم لتخزين السيجار. أما من الداخل فكان الصندوق مُبطناً بمخملٍ أسود اللون. كان الصندوق مصمماً خصيصاً للمسدس فقد كانت هناك تجاويف خاصه للطلقات وللمسدس. أغلق الصندوق ووضعه في أعلى رف في خزانة ملابسه.ـ

كانت الساعة قد قاربت على منتصف الليل. نظر الى ساعة الحائط وقرر أن يذهب الى النوم حتى يستيقظ باكرا الى عمله في الغد. ذهب الى سريره لينام، وبينما هو مستلقٍ أحس بدمعة تنزل على خده مسحها وإضجع على جانبه الأيمن. أغلق عينيه وقال “ربما يحالفني الحظ غداً”.ـ

حيث أنه منذ أن اشترى المسدس لم يستخدمه كان صمام الأمان ما زال مغلقا للحماية عندما حاول استخدامه هذه المرة. وكان هذا هو السبب في عدم قدرته على الضغط على الزناد. ولكن هل كان يعلم أن صمام الأمان مغلق وكانت هذه مجرد محاولة يائسة منه للقيام بعمل يتمنى أن ينفذه يوما ما؟ أم أن قدرة إلهية أرادت له ان يعيش يوما آخر؟

Jew settler celebrates Purim*

I took a picture of a poster that is displayed in our Journalism School hall. I don’t want to say much about this picture. Why should I it will never help this poor woman. Just imagine this woman is your mother or sister who is been harassed on street in such a derogatory way.

image
image

Below is the original picture from The New York Times.

image

Rina Castelnuovo for The New York Times

The picture was taken on Shuhada Street in Hebron. As Ms. Castelnuovo recalled it:

The streets were mostly empty. I stopped to photograph some settlers marking the Jewish holiday of Purim. They were passing around a bottle of wine, toasting the holiday, nothing out of the ordinary. I noticed a Palestinian woman walking along the shut-down stores. A group of settlers were walking in the middle of the street in the opposite direction when one of them took a step towards her. I instinctually raised the camera.

She didn’t scream or stop, she hurried up the street and vanished around the corner. I was left angered and saddened — as if the wine hit me.

*Purim is a Jewish festival that commemorates a time when the Jewish people living in Persia were saved from extermination.

Ah Istanbul

Sometimes we hear a song and it captivates us. It is like being hypnotized. This song I heard on NPR couple of days ago and I have been listening to it for the past two days. It is a Turkish song by Sezen Aksu. The only word I knew is Istanbul beside that I know nothing. Yet, something in this song made me like it. It could be the music or the performance or maybe both. Maybe, sometimes, we like a song when we feel nostalgic. I wish I can visit Istanbul again it is really a magnificent place.

Audio available by NPR [here].